وزير الخارجية يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الأميركي وقوات التحالف الدولي لمحاربة عصابات داعش

2017/03/12 | المكتب الإعلامي |
265

استقبل وزير الخارجية الدكتور إبراهيم الجعفري المبعوث الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب وقوات التحالف الدولي لمحاربة داعش السيد بيرت ماكورك والوفد المرافق له.

 وجرى خلال اللقاء استعراض سير العمليَّات العسكريَّة ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة، والانتصارات الكبيرة التي يُحقـِّقها أبناء القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة بصُنوفها كافة في حربهم ضدَّ الإرهاب وبدعم التحالف الدوليّ، والدول الصديقة للعراق.

وقال السيد الوزير أنَّ العراقيـِّين يُواصِلون تضحياتهم لتحرير كامل أراضيهم من قبضة إرهابيِّي داعش، وان ما تحقق من إنجازات كبيرة، وتطوُّر في الحرب ضدَّ الإرهاب جاء بجُهُود أبطال العراق الذين بذلوا دماءهم دفاعاً عن بلدهم، ونيابة عن بلدان العالم أجمع، ولشُعُوب العالم الحقُّ في أن تفخر بما تحقق من انتصارات ضدّ الإرهاب.

واكد معاليه ان العراق طالبَ في عام 2014 الأمم المتحدة، والمُجتمَع الدوليَّ بضرورة دعمه على ثلاثة مديات: الآنيِّ من خلال توفير الدعم الجوِّي، والتعاون الاستخباريِّ لمُواجَهة الإرهاب، والمُتوسِّط المتمثل بتوفير المُستلزَمات الضروريَّة للعوائل النازحة، والبعيد من خلال إعادة إعمار البنى التحتية للعراق في مرحلة ما بعد القضاء على عصابات داعش، وان العراق بحاجة لمشروع شبيه بمشروع مارشال الذي ساهم ببناء ألمانيا بعد الحرب العالميَّة الثانية ليُساهم في تحقيق الأمن، والاستقرار، وإعادة الإعمار، وتحقيق التنمية الاقتصاديَّة.

 ودعا الدكتور الجعفري أن يقف العالم كلـِّه بكلِّ احترام، وإنصاف لتضحيات الشعب العراقيِّ الذي قدَّم عدداً كبيراً من أبنائه، وواجَهَ الإرهاب، وانتصر عليه، مُنوِّهاً: حرب الإرهاب اليوم ليست حرب أراضي، أو مصالح سياسيَّة، واقتصاديَّة، وإنما هي حرب ضدّ الإنسان أينما كان، لافتاً إلى أنَّ  عصابات داعش لم تـُولـَد في العراق، ولكنها جاءت من الخارج، وعلى الجميع العمل، والتنسيق؛ لتخفيف الأزمات التي تشهدها المنطقة؛ لمنع نشوء جماعات إرهابيَّة جديدة.

واضاف سيادته أن أي توتر في العلاقات الإقليمية من شأنه توفير مناخاً ملائماً لعمل الإرهاب وزيادة فاعليته، وأننا ورغم رفضنا للتدخل التركيّ في الأراضي العراقية لكننا تمسّكنا بالعلاقة معها وعلى مجلس الأمن أن يضع هذه الحقيقة أمام عينيه وهو ما أكدناه عام 2015 عام التغلغل التركي في بعشيقة، مؤكداً حرص العراق على إقامة أفضل العلاقات بين الدول العربيّة عامة ودول الجوار الجغرافي خاصة لما لها من أثر بالغ على نشر أجواء الأمن والاستقرار على المنطقة وعموم العالم.

وشدد معالي الوزير على أنَّ ميدان الحرب ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة كانت في ديالى، والأنبار، وصلاح الدين، والموصل إلا أنَّ أبناء العراق من كلِّ المحافظات، والمُدُن هبُّوا؛ للقضاء عليه، وحماية الأبرياء، وتحرير الأراضي, وان اتفاقيَّة الإطار الستراتيجيّ المُوقـَّعة بين بغداد وواشنطن تتضمَّن العديد من مجالات التعاون، وتبادل المصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة، وعلينا أن نعمل على تفعيلها.

من جانبه بيـَّنَ الخاصّ للرئيس الأميركيِّ دونالد ترامب، وقوات التحالف الدوليِّ لمُحارَبة داعش بالقول ان الشعب العراقيّ كان واعياً، وتوحَّد لمُواجَهة الإرهاب، مُؤكـِّداً: سيتمُّ القضاء على عصابات داعش الإرهابيَّة، ويتجاوز العراق بوحدته هذه الأزمة، ويكون أكثر أمناً، واستقراراً، وان لا شيء اليوم يُقارَن بما حصل في العراق بعد دُخُول إرهابيِّي داعش عام 2014.

واضاف السيِّد بيرت ماكورك المبعوث قائلاً "أواخر الشهر الحاليِّ ستحتضن الولايات المتحدة الأميركيَّة اجتماعاً لوزراء خارجيَّة 65 دولة ضمن إطار التحالف الدوليِّ؛ لبحث مُستجدَّات الحرب، ومُواصَلة الجُهُود؛ للقضاء على الإرهاب، وسُبُل تعزيز التعاون في المرحلة المقبلة"، مشيراً الى انه زُار العديد من الدول قبل مجيئي للعراق، وكان الجميع مُندهِشاً لما تحقق في العراق من انتصارات، وتقدُّم في الحرب ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة، مؤكداً أنَّه لم يُسجِّل اهتمام دول العالم بالعراق كما تحقق بعد عام 2014 إذ تجمَّعت الدول لدعم العراق في حربه ضدّ الإرهاب، مُشدِّداً ان من أولويَّات الإدارة الأميركيَّة القضاء على إرهابيِّي داعش، وذلك لن يتحقق إلا بالعمل والتعاون مع العراق.