وزير الخارجيَّة يتلقـَّى اتصالاً هاتفيّاً من وزير خارجيَّة الجمهوريَّة العربيَّة السوريَّة

2017/03/13 | المكتب الإعلامي |
895

تلقـَّى وزير الخارجيَّة الدكتور إبراهيم الاشيقر الجعفريّ يوم 13 آذار 2017 اتصالاً هاتفيّاً من وزير خارجيَّة الجمهوريَّة العربيَّة السوريَّة الدكتور وليد المعلم.

 وجرى خلال الاتصال الهاتفيّ التطرُّق للتفجير الإرهابيِّ الذي طال منطقة باب صغير وسط دمشق، وراح ضحيته عدد من الزُوَّار العراقيِّين، كما بحث الجانبان أهمِّية بذل المزيد من الجُهُود، والتنسيق الأمنيِّ لمُواجَهة الإرهاب، وبحث أبرز القضايا التي تهمُّ بغداد ودمشق.

وأكد السيد الوزير على أهمية أن تقف كلُّ دول العالم لمُواجَهة العدوِّ المُشترَك، والمتمثل بالإرهاب، مُبيِّناً  أنَّ العالم اليوم يعيش حرباً عالميَّة ضدَّ عدوٍّ يستهدف الإنسانيَّة كلـَّها، ولا يُميِّز بين بلد وآخر، ويشتبه مَن يظنُّ أنـَّه في مأمن من وحشيَّة الإرهاب، داعياً إلى حلِّ الخلافات، وإنهاء الصراعات الجانبيَّة التي تشهدها المنطقة، والتي لا رابح فيها سوى الإرهاب.

 وقال معاليه أنَّ العراق أرسل وفداً أمنيّاً لمُتابَعة التحقيق بالتفجير الإرهابيِّ، ووفدا طبِّياً لإسعاف الجرحى العراقـيِّين الذين يرقدون في المُستشفيات السوريَّة، وستتكفـَّل وزارة النقل بنقل الجرحى، والشهداء إلى العراق.

من جانبه أدان وزير الخارجيَّة السوريَّ التفجير الإرهابيّ بأشدِّ العبارات، مُقدِّماً تعازيه باسم حكومة وشعب سورية باستشهاد الزوار العراقـيِّين، وشكر وتقدير سورية للموقف الشجاع الذي طرحه العراق في الاجتماع الوزاريِّ لمجلس الجامعة العربيَّة في القاهرة، والداعي إلى عودة سورية لشغل مقعدها في الجامعة العربيَّة.

 ووجه الدكتور وليد المعلم الدعوة الى الدكتور الجعفريِّ لزيارة دمشق قريباً؛ لبحث المزيد من آفاق التعاون المُشترَك، وتعزيز العلاقات في مُختلِف الصُعُد.