الامين العام لجامعة الدول العربية يلقي كلمةً بمعهد الخدمة الخارجية في الوزارة

2017/03/16 | المكتب الإعلامي |
1386

بحضور وزير الخارجية الدكتور ابراهيم الاشيقر الجعفري استضاف معهد الخدمة الخارجية في الوزارة معالي الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور احمد ابو الغيط لالقاء كلمةً بعنوان "تجديد العروبة".

ورحب عميد المعهد السفير الدكتور عادل مصطفى بمعالي الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور احمد ابو الغيط وكلمته عن الواقع الذي يمر به العالم العربي والتحديات التي تواجه المنطقة.

بدوره القى الامين العام لجامعة الدول العربية كلمةٍ بعنوان " تجديد العروبة" قال فيها: من دواعي سروري ان اقف اليوم في رحاب وزارة الخارجية العراقية... العراق ركن ركين في .. العروبة ثقافةً وسياسةً.. شعباً وحكومةً.. تاريخاً وحاضراً, ليس فقط لانه عضواً مؤسساً في الجامعة العربية بل لان تاريخه ارتبط بالفكرة العربية وان مفكريه الكبار نظروا فيها ودافعوا عنها وبشروا بها.. ولكن لاننا نشعر حقاً بمعنى العروبة مجسداً وماثلاً في رحاب الحواضر العربية الزاهية التي طالما شكلت مركزاً للثقافة والآداب والعلوم, وبغداد تأتي على رأس هذه الحواضر التي شهدت اوج ازدهار حضارة العرب بكل وجوهها.

واضاف الدكتور ابو الغيط قائلاً " ان عروبة العراق تمثل معنى عزيزاً على العرب جميعاً وليس على العراقيين وحدهم والظروف التي مر بها هذا البلد الأبي خلال العقدين الماضيين آلمت كل عربي, ومثلت وجعاً في قلب كل من يعرف تاريخ الامة العربية ومكانة العراق فيه.

واشار معالي الامين العام في كلمته الى ان النظم السياسية التي قامت باسم القومية العربية في بعض الدول العربية اساءت لفكرة عظيمة سامية وجعلتها مرادفاً للهيمنة على المجتمعات وقمع المختلفين في الرأي بل والغاء الاخرين المختلفين في العرق او الطائفة وكأن العروبة حكراً على حزب او فئة واصبحت ضرب من ضروب الفاشية المصابة بالاستعلاء والانغلاق, مضيفاً ان هذا النهج في فهم العروبة وتطبيقها ادى الى انكشاف الاوطان وتمزيق الامة, بل واسهم في تسميم اجواء العلاقات العربية وجعلها رهناً لمنافسات صغيرة على الزعامة وصارت العروبة سلاحاً للمزايدة وساحةً للمكايدة حتى اصبحت اداةً نطعن بها بعضنا البعض وليست جسراَ نعبر عليه فوق خلافاتنا.

ولفت السيد ابو الغيط الى ان العروبة فكرة متجددة وان زمانها امامها وان مجدها آتٍ, واقول هذا ليس من باب العاطفة والحماس وانما من واقع المراقبة الموضوعية لاحوال العرب فالفكرة العربية تهدف الى الارتقاء بولاء البشر من الانتماءات القبلية والمذهبية الى شيء اعلى واسمى.

وفي ختام اللقاء قدم عميد المعهد  درع وزارة الخارجية العراقية الى الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور احمد ابو الغيط.