وزير الخارجيَّة يستقبل نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة لمُساعَدة العراق

2017/05/19 | المكتب الإعلامي |
182

استقبل وزير الخارجيَّة الدكتور إبراهيم الاشيقر الجعفريّ نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة لمُساعَدة العراق السيِّد جورجي بوستن في مبنى الوزارة ببغداد.

 وبحث الطرفان الأوضاع في العراق، والجُهُود المبذولة من قِبَل الأمم المتحدة في مُساعَدة العراق، والتضحيات الكبيرة التي يُحقـِّقها العراقـيُّون في حربهم ضدَّ عصابات داعش الإرهابيَّة.

وقال السيد الوزير ان القوات العراقـيَّة تتقدَّم في الموصل، وتبذل أقصى جُهُودها من أجل تحرير ما تبقـَّى من المناطق من قبضة إرهابيِّي داعش، وتـُقدِّم المزيد من التضحيات؛ حِفاظاً على حياة المُواطِنين الأبرياء، وإخراج العوائل التي يُحاصِرها الإرهابيُّون، مُشيراً إلى أنَّ العراق اليوم يدفع أغلى شيء في الحُرُوب، وهو الدم؛ ممَّا يتطلـَّب تحمُّل المُجتمَع الدوليِّ مسؤوليَّاته تجاه شعب يُدافِع عن نفسه، ونيابة عن العالم أجمع.

واشاد معاليه بما تقدِّمه الأمم المتحدة، وكوادرها في سبيل تقديم المُستلزَمات الضروريَّة للعراق في حربه ضدَّ الإرهاب، داعياً الأمم المتحدة أن تـُؤدِّي دوراً أكبر في دعم العراق على الصعيد الماليِّ، والإنسانيِّ، والمساهمة في إعادة إعمار البنى التحتـيَّة للمُدُن العراقـيَّة بعد القضاء على الإرهاب، مؤكداً أنَّ داعش يُهدِّد جميع الدول بلا استثناء، والانتصار على داعش في العراق هو انتصار لكلِّ العالم، مُشدِّداً على ضرورة مُحارَبة الفكر الإرهابيِّ بكلِّ الوسائل، وأن تكون هناك تعبئة عالميَّة مُوازية للخطر العالميِّ لداعش؛ لأنه يُهدِّد السلم، والأمن في كلِّ العالم.

من جانبه أكـَّد نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق أنَّ الأمم المتحدة مُستمِرَّة بدعم العراق، ومساندته في الحرب ضدَّ عصابات داعش الإرهابيَّة خُصُوصاً أنَّ داعش يمثل خطراً عالميّاً يستوجب تضافر كلِّ الجُهُود للقضاء عليه، مُشيداً بالجهود المبذولة من قبل الحكومة العراقـيَّة من أجل إعادة النازحين إلى مناطق سكناهم.