وزير الخارجية: العراق يتصدر دول المنطقة لأنه جسد سياسة معتدلة ومنفتحة

2018/02/03 | المكتب الإعلامي |
998

أكّد وزير الخارجية الدكتور إبراهيم الجعفري أن العراق يتصدر دول المنطقة لأنـَّه جسد سياسة معتدلة وانفتح على كل دول العالم على أساس المصالح المشتركة، واستطاع أن يعبئ العالم ضد عصابات داعش الارهابية ويحقق نصراً كبيراً.

وقال معاليه في تصريحات صحفية على هامش أعمال مؤتمر السفراء السادس الذي تقيمه وزارة الخارجية في ببغداد، ان العالم ينظر إلى العراق نظرة تتميز بالاحترام بسبب سياسته المُعتدِلة ومناهضته للإرهابً، مبينا: انتهينا الآن من مرحلة المُواجَهة العسكريَّة، والأمنيَّة، وسنـُكثـِّف جُهُودنا لإعادة الإعمار، والبناء.

وأضاف: ان مُؤتمَر السفراء ليس الحلقة الأولى ولا الأخيرة في مسلسل نشاط وزارة الخارجيَّة، وسنـُواصِل أنشطتنا المُختلِفة في عواصم العالم عبر سفاراتنا أيضاً، لتحقيق أكبر قدر مُمكِن من الأهداف الأمنيَّة والسياسية والاقتصادية فضلا عن الإعمار والبناء، مؤكدا: تهيأنا لمُؤتمَر المانحين الذي ستـُقيمه الكويت، وتحرَّكنا على مُستوى التمهيد والتحضير اذ دعونا أكبر عدد من دول العالم للمشاركة في المؤتمر وأكَّدنا على ضرورة حُضُورها النوعي وتقديم الدعم المالي والاقتصادي ومواصلة الدعم السياسي للعراق.

وتابع الدكتور الجعفري: سنحول دبلوماسية الحشد الأمني والعسكري إلى دبلوماسية الحشد الاقتصادي وإعادة الإعمار والبناء وقد بدأنا نـسمع العالم حاجتنا الحقيقـية والإنسانية للدعم لإرساء اقتصاد قوي وإعمار وبناء.

وفي شأن دول الجوار قال معاليه: أعتقد أن موقف سورية أفضل ممَّا كانت عليه سابقاً من ناحية تعاطي دول العالم معها، مُضِيفاً: نأمل أن تستمر سورية في بذل جُهُودها من أجل توحيد الصفِّ السوريِّ، والتقريب بين الفرقاء حتى تصل إلى حالة الاستقرار.

وأردف: نحن نرفض تدخـل أي دولة أجنبية في شؤون دولة أخرى مثلما رفضنا التدخـل في بعشيقة العراقـية، مستدركاً: نحن نـؤكـد على الحفاظ على العلاقة مع تركيا، لكنـنا نرفض تجاوزها.