وزير الخارجية يستقبل نائب الأمين العام للأمم المتحدة والمستشار القانوني والوفد المرافِق له

2018/04/08 | المكتب الإعلامي |
255

 

استقبل وزير الخارجيَّة الدكتور إبراهيم الجعفري نائب الأمين العامّ للأمم المتحدة والمستشار القانونيّ ببغداد السيِّد ميغيل دي سيربا سوريس، والوفد المرافق له.

وجرى خلال اللقاء استعراض مُجمَل الأوضاع السياسيَّة، والأمنيَّة، والجُهُود التي بذلها العراقـيَّون في حربهم ضدَّ عصابات داعش الإرهابيَّة، والدعم الأمميّ المُقدَّم للعراق.

وأكّد الدكتور الجعفريّ: أنّ العراق نجح في تحقيق الانتصارات ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة بفضل وحدة مُكوِّنات المُجتمَع العراقيِّ، ودعم الدول الصديقة والمنظمات الدوليَّة، وعلينا أن نستكمل الانتصارات من خلال إعادة إعمار البُنى التحتـيَّة للمُدُن العراقـية، مشدِّداً: علينا أن نكثـف الجُهُود، ودعم البلدان التي تتعرَّض للإرهاب؛ لمنع انتشاره، والقضاء عليه.

وقدم معاليه الشكر والتقدير لمواقف الأمم المتحدة الداعمة للعراق، مُشيراً الى ان العراق يتطلـَّع لاستمرار دعم الأمم المتحدة ولجانها المُختصَّة في مُساعَدته لإزالة الآثار التي خلـفها الإرهاب والكشف عن الجرائم التي تعرض لها العراقيّون.

وابدى السيد الوزير استعداد العراق للتعاون وبذل المزيد من الجُهُود من أجل نجاح عمل فرق الأمم المتحدة المُختصَّة، والمنظمات الدوليَّة، مُبيِّناً ان القضاء على داعش في العراق لا تعني نهايته لأنَّ هناك خلايا مُنتشِرة في مُختلِف دول العالم تقوم بعمليَّات إرهابيَّة تطال الأبرياء.

من جانبه جدد السيد ميغيل دي سيربا سوريس تهنئة الأمم المتحدة للشعب العراقيِّ بالانتصارات الكبيرة التي حققها في حربه ضدّ الإرهاب، مُوضِحاً: مُستمِرُّون بتقديم الدعم للعراق، وجُهُودنا اليوم تصبّ في جلب عصابات داعش الإرهابيَّة للعدالة، وإنهاء المآسي التي طالت المُواطِنين الأبرياء، ومُساعَدة العراق في إعادة إعمار المُدُن، ودعم الأمن، والاستقرار فيها.

واضاف: سنعمل على إرسال الخبراء، والمُختصِّين للعراق لجمع الأدلة الجنائيَّة بالتعاون مع الحكومة العراقـيَّة، والقضاء العراقيّ، مُنوِّهاً ان الأمين العامّ للأمم المتحدة وجَّه بإنشاء صندوق خاصّ لدعم هذا المشروع لتغطية المبالغ الماليَّة اللازمة، وحثَّ الدول الأعضاء على المُساهَمة في نجاح عمليَّة جمع الأدلة الجنائيَّة لتجريم عصابات داعش الإرهابيَّة.

وحضر اللقاء رئيس دائرة المنظمات في وزارة الخارجية ورئيس الدائرة القانونيَّة، ورئيس دائرة حقوق الإنسان، ورئيس دائرة المراسم.