سفير جمهورية العراق في القاهرة ومندوبها الدائم في جامعة الدول العربية يلتقي وزير التربية والتعليم

ألتقى سفير جمهورية العراق في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، د. أحمد نايف رشيد الدليمي بمعالي وزير التربية والتعليم  الدكتور طارق شوقي،  الثلاثاء 21/12/2021، بمقر الوزارة.

ونقل سعادة السفير الدليمي في بداية اللقاء لمعالي الوزير الدكتور طارق، تحيّات وتقدير معالي وزير التربية في العراق الاستاذ علي حميد الدليمي، وتمنياته لجمهورية مصر العربية الشقيقة بدوام التقدم والإزدهار، وتطلعه لإستمرار التعاون بين البلدين الشقيقين وتعزيزه عبر تبادل الزيارات الرسمية بين قيادات وكوادر الوزارتين وتبادل الخبرات في مجالات التدريب والتطوير.

وأشاد سعادة السفير الدليمي، بالعلاقات العراقية المصرية حيث إنها علاقات تاريخية، وبالمشروعات التنموية التى تتم فى مصر فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما أكد على الدور المصري بالمنطقة والداعم للعراق، بما يسهم في مواجهة التحديات المشتركة، معرباً عن تطلعه الى زيادة أعداد الطلاب العراقيين الدارسين في مصر، ووجه السفير الدليمي الشكر لوزارة التربية والتعليم لدعمها للطلبة العراقيين ، مشيرًا إلى أن هناك اعداد كبيرة يدرسون بجميع المراحل التعليمية فى مصر من المرحلة الابتدائية والجامعية، مؤكدًا حرص بلاده على زيادة سبل التعاون مع مصر وزيادة عدد الدارسين في ظل العلاقات المتميزة التي تجمع بين الشعبين الشقيقين.

ومن جانبه أكد معالي الوزير طارق، على اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية مع العراق، والحرص على تقديم الدعم الكامل للشعب العراقي في مجال التعليم قبل الجامعي، دعمًا لعلاقات التعاون المتبادلة ولمسيرة العمل المشترك.

ونقل تحياته الى نظيره العراقي متمنياً ايضاً لجمهورية العراق الشقيق المزيد من التقدم والازدهار.

وناقش الاجتماع أوجه التعاون بين البلدين في المجال التعليمي، ومن بينها تقديم التسهيلات اللازمة للطلاب العراقيين للدراسة بالمدارس المصرية، وتذليل كافة الصعوبات.

كما تطرق الاجتماع إلى الاعتراف بالشهادة الثانوية الصادرة من إقلیم کردستان العراق، واعتمادها لمن يرغب في الالتحاق بالمدارس المصرية، وصحة الإصدار الخاص بشهادة الثانوية العامة والدبلومات الفنية الصادرة من مصر للطلاب العراقيين.

وفى نهاية اللقاء، تم الاتفاق على تشكيل وفد من وزارتي التربية العراقية والمصرية لتعزيز التعاون فى مجال تدريب المعلمين وإعداد المناهج الدراسية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *