سفير جمهورية العراق في مملكة الدنمارك يلتقي السيد ينس هولست ينسن

التقى السيد السفير في مكتبه بتاريخ 24/10/2019، بالسيد (ينس هولست ينسن) مدير قسم التجارة الدولية وتنمية الاسواق في اتحاد الصناعات الدنماركي (DI)، وذلك تلبية للدعوة الموجهة له من قبل السفارة بهدف مد اواصر العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين. وتركز اللقاء على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين ورغبة الشركات الدنماركية في الاستثمار في العراق والدخول الى الاسواق العراقية من جديد.

 وقد أكد سعادة السفير على ضرورة وجود سفارة دنماركية في بغداد وان على اتحاد الصناعات الدنماركي ان يمارس دوره في الضغط على الخارجية الدنماركية بهذا الاتجاه، وان السفارة العراقية في الدنمارك على استعداد لتقديم أية تسهيلات في هذا الشأن. وقد أوضح السيد (نيلسن) ان اتحاد الصناعات يدعو الخارجية الدنماركية لفتح سفارة في بغداد لتعزيز التعاون المشترك. كما أكد سعادته على الجانب الدنماركي رغبة العراق في تطوير العلاقات بين البلدين وفي المجالات كافة، إذ ان العراق بلد غني بموارده الطبيعية والبشرية وقد خرج منتصراً في حربه ضد الارهاب ودخل مرحلة اعادة الاعمار. وان هناك تعاون عسكري وامني جيد بين البلدين، الا ان التعاون الاقتصادي بحاجة الى تطوير من خلال ازالة العوائق التي تعترضه ومنها غياب التمثيل الدبلوماسي والتجاري الدنماركي في بغداد، وتعريف الشركات الدنماركية بالفرص المتاحة في الاسواق العراقية وبالاخص في مجالات الاستثمار عموماً، وبالاخص في مجالات انتاج الطاقة النظيفة، والاستدامة البيئية، والصناعات الدوائية، إذ سبق ان تقدمت شركة دنماركية على أحد العطاءات الخاصة بالطاقة النظيفة ولكنها قدمت بوقت متأخر، وسيتم تحديد موعد آخر للتقديم في وقت لاحق.

كما أوضح السيد السفير للجانب الدنماركي ان العراق وبسبب حاجته الى اعادة اعمار البنية التحتية فان هناك فرصاً للشركات الدنماركية للدخول الى الاسواق العراقية، وتعد التحديات البيئية من المجالات التي تعد الدنمارك من البلدان الرائدة فيها. وكذلك الحال في مجال الصناعات الدوائية التي ينفق عليها العراق مليات الدولارات سنوياً وهو ما يمنح الشركات الدنماركية فرصاً مثالية لعقد الشراكات التجارية والاستثمارية. كما تعد الزراعة أحد اهم مجالات التعاون ونقل الخبرات.

وايضاً عبّر السيد السفير عن رغبة العراق في مشاركة الشركات الدنماركية في معرض بغداد الدولي والذي يقام في شهر تشرين الثاني من كل عام ويُعد فرصة ملائمة للاطلاع على الاسواق وبناء الشركات وترويج الصناعات والتأكيد على ضرورة إطلاع الشركات الاستثمارية الدنماركية على مضامين قانون الاستثمار العراقي وما يتضمنه من امتيازات واعفاءات فضلاً عن انضمام العراق لوكالة ضمان الاستثمار(MIGA) واعلان البنك المركزي العراقي عن تأسيس شركة ضمان الودائع.

من جانبه أعلن السيد (نيلسن) عن وجود مؤتمر اقتصادي سيُعقد في مدينة اربيل وسُتشارك فيه شركات دنماركية عديدة، وانه سَيرسل الى السفارة المعلومات المتوفرة عنه.

وفي الختام تم الاتفاق على تعزيز التعاون بين اتحاد الصناعات والسفارة العراقية، وان السفارة مستعدة لمنح رجال الاعمال والمستثمرين الدنماركيين سمات الدخول الى العراق بصورة عاجلة وفقاً للقانون والتعليمات ذات الصلة، وبدوره تقدم ممثل اتحاد الصناعات بالشكر والامتنان على الدعوة وأهمية مواصلة التعاون بين الجانبين.     

You may also like...