آفاق التعاون بين العراق واوكرانيا

نشرت المديرية العامة لخدمة البعثات الدبلوماسية الاجنبية المعتمدة في اوكرانيا في كتابها السنوي “اوكرانيا الدبلوماسية” لعام 2019 مقالاً بقلم سعادة بكر احمد الجاف سفير جمهورية العراق لدى اوكرانيا، فيما يلي نص المقال:

لقد مضى على تاريخ العلاقات العراقية – الاوكرانية مدة تجاوزت الربع قرن ففي تاريخ 16/12/1992، اصبح للعراق تمثيل دبلوماسي غير مقيم في اوكرانيا، الا ان واقع العلاقات واشكال التعاون كان قبل هذا التاريخ في مختلف المجالات ولا سيما الاقتصادية والثقافية والعلمية، وقد اخذت طبيعة العلاقات بين البلدين الصديقين – العراق واوكرانيا – منحى خاص بعد قرار اوكرانيا بفتح سفارة في بغداد عام 2000، ليقوم العراق بدوره بفتح سفارة له في العاصمة كييف عام 2002، حيث بدات مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية بين كييف وبغداد انعكست عبر التوقيع على مذكرات التفاهم بين البلدين في العديد من المجالات المهمة وبداية عقد اجتماعات اللجنة العراقية – الاوكرانية المشتركة.

اما بعد عام 2003 اخذ مستوى العلاقات مع اوكرانيا مكانه الجديد والمتميز، انعكس ايجاباً عبر بعض المؤشرات وعلى مختلف الاصعدة من بينها: ارتفاع معدل التبادل التجاري ولا سيما في القطاع الخاص، زيادة عدد الطلبة العراقيين الدارسين في الجامعات الاوكرانية، وتحقيق العديد من الزيارات الرسمية للمسؤولين في كلا البلدين، فضلاً عن توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الثنائية، واستمرار دراسة باقي مشاريع الاتفاقيات بين الوزارات المعنية في البلدين والتي من المؤمل توقيعها خلال هذا العام، فيما شهد عام 2018 افتتاح الخطوط الجوية العراقية خط طيران بين بغداد وكييف، الامر الذي اسهم في تخفيف اعباء السفر على المواطنين في البلدين، فضلاً عن تسهيل زيارات الوفود الرسمية بين بغداد وكييف.

كما نود ان نشير في هذا المقام – ولكن ليس من باب المجاملة الدبلوماسية – بل من واقع حال وحقيقة نقتنع بها وما لمسناه خلال مدة عملنا في اوكرانيا، بان فرص التعاون بين العراق واوكرانيا واسعة ومتعددة ونحن بدورنا نعمل جاهدين مع الحكومة الاوكرانية على تطويرها وتوسيعها سعياً نحو الارتقاء بها بما يوازي امكانيات البلدين وبما يستحق من علاقة ايجابية تربط البلدين الصديقين ووفق قواعد التعامل الدبلوماسي والدولي التي تسعى الى تحقيقها الحكومة العراقية مع كافة دول العالم الصديقة والمحبة للسلام.

كما نود ان نُشيد بالعلاقة الايجابية الدائمة بين السفارة  ووزارة الخارجية الاوكرانية وانعكاس ذلك على  تطوير العمل الدبلوماسي المشترك خدمة للمصالح المتبادلة بين العراق واوكرانيا.

في الختام نغتنم هذه الفرصة لنعبر عن أسمى آيات التقدير والاعتزاز بالصداقة الراسخة بين البلدين الصديقين وتاريخهما الانساني، كما نتوجه بجزيل الشكر الى  المديرية العامة لخدمات البعثات الدبلوماسية الاجنبية لاتاحة هذه الفرصة لكتابة هذه المقالة عن العلاقات العراقية -الاوكرانية وتعاونها البناء والمستمر على مدار السنوات مع البعثات الاجنبية المعتمدة في اوكرانيا، ومن بينها تنظيم الزيارات والسفرات للدبلوماسيين للاطلاع على جمال الطبيعة في اوكرانيا، ومعالم العاصمة كييف وباقي المدن الاوكرانية ومن بينها الجامعات الاوكرانية العريقة وما يرافقها من اجواء طيبة واخوية متميزة.

مع تمنياتنا بالخير الدائم للعراق واوكرانيا.

You may also like...