القنصلية العامة لجمهورية العراق في مونتريال تقيم مأدبة افطار للجالية العراقية المقيمة في مونتريال .

بتوجيه من معالي وزير الخارجية د.محمد علي الحكيم، أقامت القنصلية العامة لجمهورية العراق في مونتريال مأدبة افطار لأبناء الجالية العراقية المقيمة في مونتريال يوم السبت 2019/06/01 ، حضرها رؤساء المراكز والجمعيات العراقية وعدد من ابناء الجالية العراقية،  أُفتُتح الحفل بالسلام الجمهوري وبآيات من الذِكر الحكيم، ألقت بعدها القائم بالأعمال د. أغادير حسن النقيب كلمةً بهذه المناسبة جاء فيها ” يسعدني ويشرفني أن أنقل لحضراتكم تحيات معالي وزير الخارجية د.محمد علي الحكيم وتمنياته بأن يعيد الله عليكم وعلى الامة الاسلامية هذا الشهر الفضيل باليُمن والبركة وأن يتقبل أعمالكم ودعائكم، لقد مر وطننا العراق بظروف وتحديات جسيمة، في حربهِ على الارهاب، وخرج لِتوه من هذه الحرب منتصراً نصراً عراقياً بإمتياز بفضل وحدة أبنائه وشجاعة قواته المسلحة بجميع فصائلها، والتعاون الأقليمي والدعم الدولي للقضاء عليه، إن عراقنا اليوم يتطلع للمستقبل بكل ثقة، وأن يكون ساحة لتوافق المصالح وجسر للتلاقي بين الأشقاء ودول الجوار ”

وأضافت ” ان حكومتنا تولي اهتماماً كبيراً من أجل الحِفاظ على هوية أبناء جاليتنا العراقية في الخارج والدفع بآليات تمكين الكفاءات العراقية من المساهمة في مرحلة ما بعد (داعش)، مرحلة البناء والإعمار لبلدنا العزيز ، كما انها تولي أهمية كبيرة لتقوية الارتباط بين جالياتنا في الخارج ووطنهم الام ” وأشارت الى دعم القنصلية العامة لكل المبادرات والتحركات الطيبة نحو تحقيق الأخوة الأنسانية والإندماج في المجتمع الدولي إندماجاً إيجابياً وحضارياً يليق بمكانة وأسم العراق “، وفي ختام كلمتها طلبت من الحضور الوقوف دقيقة صمت وقراءه الفاتحة على ارواح شهدائنا الابرار الذين ضحوا بدمائهم للحفاظ على وحدة وكرامة العراق .

من جانبه القى رئيس مركز الجالية العراقية في مونتريال الاستاذ المهندس مؤيد الطالبي كلمة أكد فيها مساندة وعون مركز الجالية العراقية للقنصلية العامة في كل خطوة تخطوها سواء التي تخدم إحتياجات الجالية العراقية الكريمة أو في مجال تقوية العلاقات العراقية الكندية على مستوى مقاطعة كيبيك أو على المستوى الفدرالي الكندي

وأضاف ” إننا اليوم كلنا أمل وتطلع الى مرحلة جديدة من التعاون والعمل مع القنصلية العامة في مونتريال على ضوء ما سمعنا ولمسنا من الدكتورة أغاديرحسن النقيب حول مشاريعها وإهتماماتها بخدمة الجالية والتي تشير الى بداية مرحلة جدية من النشاطات التي تعود بالنفع على الجميع، ونحن من جانبنا كمركز الجالية العراقية على استعداد ان نضع كافة امكانياتنا رغم تواضعها بخدمة المشاريع العامة والمشتركة مع القنصلية كي نتكاتف ونتعاون معاً لبلوغ تلك الطموحات”، وفي ختام كلمته شكر الاستاذ الطالبي القنصلية العامة و القائم بالاعمال على هذه الدعوة وحسن الضيافة والتنظيم متمنياً النجاح الدائم لكل ما من شأنه ان يبرز وجه العراق المشرق والحضاري .

و من ضمن برنامج الحفل القى الطالب فادي يعقوب رئيس إتحاد الطلبة العرب في جامعة كونكورديا كلمة شكر فيها القنصلية العامة والسيدة القائم بالاعمال د.النقيب على الدعوة الكريمة وقدم في كلمته نبذه عن دور الإتحاد في الجامعة وخدمته للطلبة العراقيين والعرب، وفي نهاية كلمته شكر مبادرة السيدة القائم بالاعمال د. النقيب على استعدادها لدعم مشاريعهم المستقبلية وفتح الافاق مع الطلبة والشباب لما يخدم أبناء الجالية والطاقات الشبابية فيها .

تخلل الحفل أبيات شعرية في حب العراق القتها عضو الهيئة الادارية في مركز الجالية العراقية السيدة بان القزويني.

من جانبهم أعرب الحضور عن عميق امتنانهم وتقديرهم للإلتفاتة الكريمة من قبل وزارة الخارجية العراقية والقنصلية العامة لتواصلها الدائم مع الجالية العراقية في مونتريال

You may also like...

1 Response

  1. يقول Salam:

    بالتوفيق ان شاء الله دكتورة اغادير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *